دعوات للخروج غدا للمطالبه بحق القتيل - قريه كتامه

دعوات للخروج غدا للمطالبه بحق القتيل

(1) (0)
زيارة

2٬390

تعليق

0

sayed shandidy
sayed shandidy
قرية كتامة

دعوات للخروج غدا للمطالبه بحق القتيل

دعوات للخروج غدا للمطالبه بحق القتيل دعى بعض الشباب فى القريه بعد التجمهر ووعود امن القريه وامن مركز بسيون بالحضور بعد صلاه الجمعه فى ملعب القريه كما دعى أس هنو ان كل الشباب يجب ان يعتصموا ويتجمعوا للقضاء على اى بلطجى فى هذه القريه ويجب ان نقف جميعا ضد اى جرائم وليس فقط فى هذه الجريمه يجب القضاء على البلطجه والمخدرات

دعوات للخروج غدا للمطالبه بحق القتيل

دعوات للخروج غدا للمطالبه بحق القتيل

بسم الله الرحمن الرحيم

 وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ(179)  سورة البقرة

نداء إلى اهالى قرية كتامه الشرفاء نرجو من الجميع التواجد بعد صلاة الجمعة فى ملعب قريه كتامه لنقف جميعا وقفة رجل واحد ضد كل من تسول له نفسه ان يقوم باعمال شغب وبلطجة وقتل للنفس التى حرمها الله

وسيكون ذلك بجمع التوقيعات وتوثيقها للاحكام العرفية تحت رعايه الشرطة بمعاقبة من تسول له نفسة الاعتداء على حق الغير فى نفسه او مالة او عرضة بمغادرة البلد هو واهل بيته ليكون عبرة لغيره

علما بان اللقاء سيتم بحضور قيادات من المركز ومديرية الآمن وكبار أهل القرية

 تجمهر قريه كتامه

‫#‏محمد_العطيوي‬

آنات وصرخات وصيحات أبناء ‫#‏سماره‬ أمس كانت تقتلع القلوب وتمزقها من الالم ومرارة الحدث. فليضع كل منكم نفسه في هذا الوضع ولا ياخذه كبرياء وعناد. في مثل تلك المواقف في اماكن اخري يقتل ويذبح ويسفك ويحرق واكثر من هذا لا ارانا الله مكروها في احبابنا جميعا. مشكلة القاتل والمقتول أنهم جيران مباشرة فكيف يقبل مثل هذا الوضع. يطالب الجميع أهل القتيل بالتروي والتعقل والاحتساب وترك القانون ليقتص له وفي نفس الوقت نجد اسرة قاتل ابنهم في وجوههم كل ثانية . كيف يتوافق هذان الامران. يقينا كل اب بعد سماعه ومعرفته بمطالبة الاهالي برفض وجود اهل القاتل في هذه البلده اخذ موقفا عكسيا من ابنه اللذي يستخدم سلاحا او غيره وبالتاكيد حذره تحذير شديد اللهجه . اليس هذا ما نرغبه جميعا قريه خاليه من العنف. نحن نطوي صفحات الماضي ولا نحقق في امر كان فنحن ابناء اليوم وكللنا امل في قرية نموذجيه ونحن نستحقها. ان دعوات القصاص اللتي نسمعها هنا وهناك ليست سوي حق ولكننا في دولة يحكمها قانون ويكفينا القبض السريع علي فاعل تلك الجريمه ووضعه تحت قبضة النيابه، اما من جهة الشرع فانا اعيي كما انتم تعلمون ايضا ان هناك امور كثيره يمكن للشرع اتخاذها في مثل تلك الامور ومنها . دفع الديه مع التغريب خارج المكان اللذي يعيش فيه بمسافه تمنع وقوع منازعات لاحقه وهذا من الشرع وليس وليد رغبات شخصية.. ان ماحدث امس امام نقطة الشرطه يجب ان يستثمر لفائده اعم واشمل للجميع وليس لماحدث وفقط. ابنائنا يستحقون ان يترعرعوا في بيئه خاليه من العنف والبلطجه وسطوة قوي الشر وسوف نطرح علي حضراتكم اقتراحا عمليا لتنفيذ هذا في منشور لاحق وعذرا للإطاله.



أترك تعليق

*